منوعات

أسماء المشاهير المتهمين بقضية غسيل الأموال بالكويت

وكشف مصدر لصحيفة القبس الكويتية عن أسماء مشاهير الكويت الموقوفين بتهمة غسل الأموال ، وشهد المشهد الرسمي توترا كبيرا خلال الساعات الماضية ، بعد أن قررت النيابة العامة منعهم من السفر والاستيلاء على أموالهم. استغرق البحث والتحقيق في أموالهم عدة أسابيع قبل توجيه اتهامهم بغسل الأموال. مبالغ طائلة ، وخيمة الخيط كانت التضخم المالي الهائل الذي شهدته حساباتهم المصرفية ، وتعهدت السلطات الكويتية بمحاسبة جميع المتورطين ، لأن مثل هذه الجرائم تشكل خطرا على أمن الدولة ، وقد تلقت النيابة العامة تقرير من جهاز أمن الدولة عن مصدر ومدى شرعيتها. أموالهم.

من هم المشاهير المتهمون بغسيل الأموال في الكويت؟

ونشرت الصحيفة أسماء مشاهير كويتيين اتهموا بغسل أموال طائلة ، وهم عشرة من أبرز مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت.

ويشير المصدر الذي كشف الأسماء للصحيفة إلى أن هذه الأسماء هي دفعة أولى وأن الأيام المقبلة ستشمل الكشف عن أسماء جديدة ، لافتاً إلى أن الأجهزة الأمنية تراقب حالياً 27 مواطناً ومقيماً حولهم الكثير من الشبهات المالية. غسل الأموال ملفوف ، وأكد هذا المصدر أنه في حالة الإدانة سيدفعون ضعف المبلغ المشتبه به.

وأكدت مصادر لوسائل إعلام كويتية أن أسماء المشاهير المبلّغين ضدهم باتت رسمياً أمام النيابة العامة ، وأن هناك عدة جهات ستساعد في عمليات البحث والتحقيق السرية حول مصدر هذه الأموال ، ومنها وحدة التحقيق والتحقيق. جهاز أمن الدولة ، لأن جرائم غسل الأموال تصنف على أنها جرائم خطيرة على أمن الدولة.

أسماء مشاهير متهمين بغسيل الأموال في الكويت

وبحسب المصدر الذي كشف الأسماء لصحيفة القبس ، فإن أسماء المشاهير المتهمين في قضية غسل الأموال كانت كالتالي:

  • يعقوب بوشهري.
  • فوز الفهد.
  • دانا طوارش.
  • مشاري بويابس.
  • حليمة بولند.
  • عبد الوهاب العيسى.
  • فرح هادي.
  • جمال نجادة.
  • شفاء الخرز.
  • مريم رضا.
  • والسبب الأساسي للشبهات المحيطة بهم أن الأموال المحولة إليهم لا تتناسب مع طبيعة عملهم ولا تتناسب مع رواتبهم الأساسية ، خاصة وأن بعض الحوالات تضمنت شيكات ومعاملات تجاوزت مليوني دينار في سنة ونصف.

    تم تجميد أموال هؤلاء المشاهير والاستيلاء عليها بقرار من النيابة العامة ، ولم يعد بإمكانهم إنفاقها إلا بقرار من النيابة العامة ، وقد فتح هذا القرار الباب أمام توقعات بشأن مقدار هذه الأموال ، وهي يشتبه في تجاوزه 150 مليون دينار كويتي.

    وأثارت القضية جدلا واسعا في الكويت ، حيث طالب المواطنون السلطات باتخاذ عقوبات رادعة بحق المتورطين في حال ثبوت التهم الموجهة إليهم ، ليكونوا قدوة للآخرين حتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث في الكويت. .

    غيض من في الموضوع الشكوى التي قدمتها وحدة المخابرات المالية إلى النيابة العامة ، بعد ظهور تضخم مالي واضح في حساباتهم المصرفية.

    وقالت وزارة الداخلية الكويتية في بيان على موقع تويتر: “بالتفصيل تمكنت الأجهزة الأمنية المختصة من ضبط شبكة تنفذ عمليات غسيل أموال. العقل المدبر للشبكة الموجود في أحد الشاليهات في منطقة بنيدر “.

    وأضافت الوزارة في بيانها: “تمت مداهمة أربعة مواقع أخرى يستخدمها المتهمون وهي عبارة عن منزل ومزرعة وشقة في مدينة الكويت وأخرى في منطقة السالمية ، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية فتشت المواقع وضبطت العديد من المواقع. الخصائص التي تم العثور عليها في المواقع المذكورة “.

    وأكدت الوزارة أن التحقيقات ستستمر حتى الوصول إلى جميع المتورطين في عمليات غسيل الأموال ، والكشف عن الشبكة التي ترأست وأدارت هذه العمليات ، وستتم إحالتهم إلى الجهات القضائية بعد الانتهاء من التحقيقات.

    مقالات ذات صلة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    زر الذهاب إلى الأعلى