منوعات

قصيدة الوداع الوداع يا حبيبي حسين مكتوبة

قصيدة وداع مكتوبة وداعا عزيزي الحسين. الشاعر والمطرب العراقي الكبير عبد اللطيف الخالدي من الشخصيات التي حققت العديد من الأعمال والإنجازات الفنية التي نالت إعجاب الملايين من الناس في مختلف دول العالم. والعالم العربي. عبد اللطيف خالد من المطربين والشعراء الذين امتلكوا أعمالاً مميزة نالت الإعجاب والحماس في مختلف الأزمنة وفي أماكن عديدة ومختلفة. حقق الشاعر العراقي الكبير العديد من النجاحات والإنجازات الكبيرة التي حظيت باهتمام كبير في مختلف دول البلاد.

قصيدة وداع وداع حبيبي حسين مكتوبة

عبد اللطيف الخالدي أيضا من الشخصيات التي حققت نجاحات وإنجازات كبيرة نالت إعجاب الناس في مختلف الأوقات والأماكن ، وحظي باهتمام كبير في مناسبات عديدة. تميزت أغنياته الشعرية والفنية بالعديد من الأساليب التي نالت مكانة وأهمية كبيرة ، وحظيت باهتمام كبير في مختلف دول العالم والوطن العربي.

وداعا حبيبتي حسين

يا أحمر .. للكارب

زينبك تعاني

جان جمر .. إنه غاضب

وصية فاطمة

أقبلك .. بالتضحية

أيها الجرو ، حامي الحمى

قبل أن ينكسر

هو ينزف

لا تذهب .. حسين

يا جرح من أهل الكيس

على الارض .. اذا سقطت

الشمر يركل ظهرك

والخيام … غاضبة

في الصحاري يهربون

وعد .. قلت

أعني أنك الآس

مازحا .. بالشتائم

إذا رأيت حالتي

حرمله .. جميله

من يراقب راحتي؟

آه آه .. قاتلك

يحتاج لي الإباحية

أريد أن أموت … لا شمر

انظر الى دموعي

الشاعر: عبد الخالق المهنا

طرت مثل الصقر المهيب وشلت شوق قلبي

خدمتكم جيدة مثل صرخة الماء

أقيم في جميع أراضي جلالة الملك ، يابو الكبير ، الحسينية

اخدم عبيدك

العبد غير مقيد بالحدود ، في كل بلد كرامته مثبتة.

راسخًا على خطى خوفًا لا في أوهام المسيح أبدًا

لهذا وضعوه وجهاً لوجه شباب المجلس الأعلى

وفي محرم رفعت راية

تبقى جلساتهم للموت ، وبعد الموت يبقون

عش في نغمة الراد ومكبر الأغنية بالحرق

بعد حياة طويلة ، نجدد الأجور التي نحصل عليها.

في الجنة نواصل هذه الجنازة

اذبح ذبيحته لمجدك في العاشر من القديس.

أقل ما يمكنك فعله هو غمر رأسك بالدم ، وسوف تمحى بالدم.

هذا المسلخ مظلم والأداة تداسها الخيول

مجنون اليوم العاشر

لست بحاجة إلى رأي الآخرين ، كل من يفهم روحك.

يعلم الله نيتي كطقس وستكون أعظم.

أتذكر زينب التي ركضت وراء ابن والدتها

شق عمودي

قصيدة الوداع حبيبي حسين قصيدة الوداع حبيبي حسين مكتوبة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى