الرئيسية / منوعات / أسرار بليغ رحلت مع « عندليب الصحافة »

أسرار بليغ رحلت مع « عندليب الصحافة »

عندما جاء الشاب محمود عوض من طلخا بمحافظة الدقهلية ليقيم بالقاهرة ، بحث أولاً عن سكن في حي شبرا القريب من منطقة وسط البلد ، وصدفة غريبة أراده أن يعيش ، كما فعل أخوه “طه”. في المنزل الذي كانت تعيش فيه عائلة بليغ حمدي ، ومن هنا كان العندليب المطبوع ، محمود عوض ، مرتبطًا بعندليب الألحان والألحان ، بليغ حمدي ، منذ صغره.

محمود عوض هو أحسن شخص يكتب ويتحدث عن بليغ ، ولذلك يقول في مقال نشره في جريدة الوفد عام 2008 اتصل به بليغ قبل سفره وقال له: أتريد شيئاً من باريس؟ قال له محمود: “لا يا بليغ شكرا لك ولكن لماذا السفر؟ ما هو الاستعجال؟ ” قال: “ليس هناك حاجة ملحة ، إنها مجرد شقة صغيرة في باريس من أيام النفي القسري ، وأريد بيعها لأنني لن أغادر القاهرة بعد ذلك”. يقول محمود عوض: “اتفقت مع بليغ أن يمر بي في منزلي الساعة السابعة مساء اليوم. بعد ذلك قلت له: أتمنى أن يجيب بليغ معك على الملف الطبي الخاص بحالتك الصحية .. ولم يسألني بليغ عن السبب وما أفهمه طبيًا حتى اتصلت به وأهتم بالتقارير الطبية هنا وهناك. في الوقت المحدد ، جاء بليغ وفي غضون لحظات عرفته على صديق عزيز آخر سبقه “. هو الدكتور علاء الزيات من أبرز وأكبر أساتذة الطب الباطني وأمراض القلب في مصر .. لم يكن من غير المألوف أن يغادر طبيب بحجم علاء الزيات مستشفاه ومرضاه بالترتيب. لتأتي إلي بهذه السرعة ولكنني شرحت له الفكرة بالضبط ورد علي حالا بكرمه وتقديره بسبب موقعي كصديق شخصي .. علاء الزيات نجل أحمد. حسن الزيات ، صاحب مجلة الرسالة ، قرأ الملف الطبي الذي أحضره بليغ ، أسئلته سبقت الأوراق ، نعم ، لقد حدث له كذا وكذا ، عانى من فلان ، وبعد ذلك د. وترك الزيات بلاغ جانبا وطلب منه الاستلقاء لفحصه وكتابة الأدوية اللازمة له. وسط جملة موسيقية “في كتابه” أتوقف أمام عبارات قالها محمود عوض لما فيها من عمق وصدق. على سبيل المثال ، نراه يقول: “كان بليغ يجتهد للحصول على صوت موهوب جديد .. لم يكن بليغ شيئًا إلا إذا كان متحمسًا. لقد كان متحمسًا بصوت ، فكرة ، نبرة ، جملة “. الموسيقية ، وأحيانا المرح ، والشوق في بعض الأحيان ، والألم في بعض الأحيان ، وحبه لمصر دائما “.

يقول: “في أعقاب كارثة حزيران 1967 خرج بليغ بموسيقاه ، وصوت شادية حشد المشاعر ونشط الروح بأغنية” يا حبيبي يا مصر “. في حرب 6 أكتوبر 1973 سجل “بسم الله” و “علي الرباحه” بدون أجر ، ومحمود عوض يكشف أجواء الخلاف. بين بليغ وعبد الحليم عن تقديم أغنية عن أنور السادات بمناسبة الحرب ، رد بليغ: “يا حليم أنا تحت إمرتك ، قل له سأغني لمصر ، للجيش ، للشارع ، إلى … أيها الناس لن نغني لحاكم مهما كان عاليا ، كلنا تحملنا التضحيات من أجل هذه الحرب وشهدائها خيط واحد مستمر منذ معركة “رأس العش” وغرق المدمرة إيلات .. يا حليم افهمني “. لم تكن مصر قطعة بلاغة ، بل كيانها بأكمله ، مجانًا ، لكن مصر الرسمية نسيتها عندما منحت الألقاب والجوائز والتكريمات لكل من يستحق ولا يستحق تحت عباءة ذكرى حرب أكتوبر. وكتب محمود عوض في 16 أكتوبر 1976 عن هذا التجاهل! بعد القضية التي شوهت جلسة استماع بليغ ، يقول محمود عوض: “تحولت عجلة الإثارة الصحفية بكل قوتها لإدانة بليغ حمدي قبل أي محاكمة ، حتى يتم اغتيال بليغ أخلاقياً في لحظة انعقاد المحاكمة القضائية. بدأ يتحول إلى صورة كاريكاتورية ، يتقلص نفسيا يوما بعد يوم داخل نفسه ، مرعوبًا من حجم التعافي الغامض .. بعد القضية أصبح الجميع ، معتبرين أنفسهم قضاة ، كان الناس حلمًا بليغًا والآن هم أصبح قضاته ، المأساة التي دفعته للسفر إلى فرنسا والبقاء هناك لمدة 5 سنوات ، وأصبح في باريس عبئًا. رجل أو ظل ، أو خيال من ماض متوهج وحاضر غير مكتمل! ” محمود عوض

من كتاب “العالم الذي كان”

شاهد أيضاً

طه الحديري يداعب ك.مجدي عبد الغني ويذكره بهدف محمد صلاح

اشترك بالقناة: نتمنى لكم مشاهدة جيدة وممتعة على قناة الحدث اليوم عبر التردد: 11823 (رأسي) ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *