الرئيسية / منوعات / مهرجان مؤاب الشعري الثالث بالأردن .. قصائد عانقت فضاءات القدس وتوأمها الكرك

مهرجان مؤاب الشعري الثالث بالأردن .. قصائد عانقت فضاءات القدس وتوأمها الكرك

الشعراء الذين شاركوا في فعاليات اليوم الأول لمهرجان موآب الشعري الثالث الذي نظمته مديرية ثقافة الكرك بعنوان “القدس والكرك توأمان” وافتتحه ممثل وزير الثقافة أمين السر. – لفت عميد الوزارة هزاع البراري الحضور بقصائدهم التي غمرت معاني الحب والرحمة عن فلسطين الأسيرة ، واصفًا قسوة المحتل الذي سمم أرض فلسطين واضطهاد وتعسف إنسان ، وهو يواجه الفلسطينيون ببسالة وتضحيات لا مثيل لها.

وفي المساء الذي أقيم في مركز الحسن الثقافي بحضور محافظ الكرك الدكتور محمد الفايز ومدير الثقافة عروبة الشمايله ولفيف من خبراء الشعر ، أعرب الشعراء عن اعتقادهم بأن علاقة أبدية بين الأردن وفلسطين ، الكرك على وجه الخصوص ، وتاجه القدس. وبالنسبة لفلسطين والقدس فقد أهدى الأردنيون مئات الشهداء الذين نهضوا لحماية حماتهم الطاهرين ، مشيرين إلى الدور الأردني الذي يقود جلالة الملك والذي يؤكد حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم مع القدس الشريف. كعاصمتها.

وقال البراري في حديثه: “من هذا التاريخ العميق نقف على واحدة من أهم نقاط الأردن موآب ، وهي دائماً فوق القباب وفي عين عين قباب القدس وأطراف الخليل. الفتح والثورة العربية العظمى والإلهية وبين ذلك وقبلة عمر بن الخطاب وصلاح الدين الأيوبي وهنا بوابة الفتح والتاريخ ومدوّنة الشعر والشعراء تعود الكرك بعد توقف لمدة عامين عن النشاط الثقافي الجماهيري بسبب جائحة عينة كورونا والأوهام السوداء التي ألقاها على الكرة الأرضية لإشعال الشعلة مرة أخرى.

وأشار البراري إلى أن العلاقة بين الكرك والقدس وبين الأردن والقدس بشكل عام علاقة تنمو على الأرض. كل يوم في ضواحي القدس وأسوارها يزرع شهداء الجيش العربي رفات جنود أردنيين. بين القدس والأردن ، في الأقصى الشريف ، مرقد الشريف الحسين بن علي مفجر الثورة العربية الكبرى ، وعلى أبواب المسجد الأقصى استشهد الملك المؤسس عبد الله الأول. نحن فخورون بها من القيادة الهاشمية إلى أصغر طفل مولود ، الأردن وفلسطين مثل النسر عندما يرتفع إلى المرتفعات ، ثم لا يعرف أي أجنحة يحبها ، فكلاهما بنفس الطريقة.

وقال الدكتور جازة المصاروة في كلمته نيابة عن اللجنة العليا للمهرجان “بالشعر نرتفع في فضاءات الحقيقة والخيال ، وبالشعر نتحرر من قيود الرتابة”.

وأضاف د. المصاروة أن الشعر لأن الشعر سيد الخفي وتأثيره السحري أصبح إرثاً لكل أمة ومعلماً من معالم ثقافتها وحضارتها. جاء مهرجان موآب الشعري على شكل نقش على صفحة الكرك ووشم يزين معصميه وجبينه ، واليوم هو في نسخته الثالثة وهو أشد قسوة قبل أن يصل إلى الفطام ، فيأتي إليك محملاً بالحب والإبداع. تبعثرت بها نخبة من شعراء الوطن والشعراء العرب الذين لبوا دعوته ولبسوا رداءه فآمنوا بهم وازدادوا. جاء هذا العيد من فراغ ولم يستقر. ولم يستمر في النوم والاعتماد على ظهور الكراسي وجدران المكاتب ، بل كان من خلال شمر أكمام الجد وقضاء الوقت في التحضير والإعداد ، مثمناً جهود مديرة ثقافة الكرك عروبة الشمايله ، موظفو المديرية واللجنة العليا الذين عملوا بجد لإخراج المهرجان في أفضل صوره.

وأدلى الدكتور حسين المحادين بشهادته عن القدس قائلاً: “الأردن هو النهر الأبدي ، ضفتي النهر. أسئلة الضمير. ن فلسطين والأردن. نشعل شعلة الضمير بكل بوادر الثقة والإيمان بالمستقبل. إن الشهداء أولاً والمؤمنين بقضيتهم كانوا ولا يزالون مثل هذا النهر الأبدي “. وأضاف أن الحديث عن القدس والكرك لا يمكن تقويمه دون الرجوع إلى ميشع المؤبي الذبيني الذي انتصر على العبرانيين في هذه الحمى الأردنية العربية الإسلامية.

القدس والكرك توأمان. وليس عبثاً أن يكون شعار هذا المهرجان قد تمت صياغته في هذا العصر العربي المتخلف. ليس من السهل على المرء أن يتحدث عن تضحيات الشهداء هنا وهناك. شهداء الأردن في فلسطين والأرض العربية الممتدة من ألم العدو إلى نبذ العار من معايير الوطنية التي يؤمن بها الأردنيون. مشيراً إلى أنه لن يكون من الممكن إنصاف العلاقة بين القدس والكرك لان القدس تحررت من الكرك مرتين وولاء الكرك للقدس مستمر.

وشارك في اليوم الأول للمهرجان سبعة شعراء من الأردن وفلسطين ، وشارك الشاعر عبد الحكيم أبو جاموس من فلسطين بأربع قصائد ، أولها بعنوان “تحية إلى الكرك” أثنى فيها على أهل الكرك وحسن ضيافتهم ولطفهم. وأخرى بعنوان أقدار بعيدة قدم فيها حرب السكاكين التي يخوضها الفلسطينيون ضد المستوطنين والجنود الاحتلال وقصيدتين عن القدس إحداهما بعنوان “القدس الحزينة” جاء فيها: “يا أورشليم ، نعتذر اليوم ونشهد لله أن القلب ينكسر بحرارة سلبت أعمدته ، فنار المدينة تحت السور ، التي اشتعلت فيها الزهرة في وجه الله ، نمت في ثناياها. المسك ينتشر مثل العطر. والدموع من الالم والذل تتساقط | بالنسبة للأماكن المقدسة الثلاثة ، تتقدس الروح وتفتدى إذا كان النذر قاسياً.

وقرأ الشاعر نزيه القصوس ثلاث قصائد أهدى إحداها لروح الشهيد معاذ الكساسبة ، وأخرى بعنوان “أحزان أردنية على مدينة الكرك” ، وقصيدة أخرى بعنوان “القدس المستولى عليها” قال فيها. : “أنا أتوق إلى معابدكم العظيمة. شم رائحة البخور على مداخلك الحزينة وتقبيل الأبواب التي تئن من رعب المصيبة.

قرأت الشاعرة جمانة الطراونة قصيدة في الكرك عبّرت فيها عن حبها للكرك ، وقصيدة أخرى عن القدس بعنوان “ما يسير من سورة القدس” قالت فيها: نبكي على جراح الأمس والجراح. كحد أقصى ليوم غد يولد نور من رحم الظلام / يا فلسطيني كيف نظن أنه يتنفس الصعداء وهو يتنهد / عزيمة تذوب الصخرة؟ لقد أطفأت نار المعارك / أشعلت / شهداء نحو الله كل موت حمل تراب القدس لم تصعدوا / في القدس لا يوجد شعر على ما يقال وحسبها الرصاص قصائد تديم.

قرأ الشاعر حكمت النويصة قصيدتين إحداهما بعنوان “أنا في الجنوب” والأخرى بعنوان “معارك الشهداء” خصصت لشهداء معركة الكرامة. عواطف متضاربة / هزت جموعهم بدم نقي / ونقش مجدك مع علاء الابهار.

قدم الشاعر زياد خداش من فلسطين نصوص شعرية نثرية عن فلسطين والحياة ، بالإضافة إلى نص شعري عن الحب ووالدته. من الأمواج ، كانت مدينة طلابي تندفع نحو مدينة الطلاب وتمحوها ، فيعيد الطلاب بناء مدينتهم ، ويعيد طلابي بنائها ، وهكذا قضى طلابي وطلابي طوال اليوم في البناء والتدمير. قلت ، قبل التاريخ ، عاش أسلافي الفلسطينيون هنا ، لذا فأنا من هنا. هذا ما قاله البحر.

وقد تلا الشاعر خالد الخطاط ثلاث قصائد ، أولها ترنيمة عن تاريخ ومجد الكرك وأخرى مغازلة ، والثالثة قصيدة صرخة من الأقصى جاء فيها: ضد ظهري ، استمروا في الإصرار / وتضخمت ثورتي دون اضطهادي / تمسكت بجراح الأبدية وتعبت من المثابرة بالعناد / أنا بداية الحياة ونهايتها والله يقدس سيدة البلد / و أنا الأبعد من الأبعد إلى الأبعد في الكون في غضبي أنادي.

كما قدم الشاعر محمد مقدادي نصًا شعريًا مسجلاً قال فيه: “أنا الآن أخرج من لغتي حتى أكون طريقاً / وأترك ​​الصمت فرصة لظل الحروف / وأختار من أشجاري ماذا أريد من الوهم / حتى لا أرى اصفرار الموت يغزو القواطع.

شاهد أيضاً

هي المعاونة في تحمل أعباء الحكم

يساعد في تحمل أعباء الحكم مع التميز والنجاح لجميع طلاب المملكة العربية السعودية ، يسعدنا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *