منوعات

كم فتره دام حكم فيصل بن تركي

كم فتره دام حكم فيصل بن تركي؟ هو أحد حكام الدولة السعودية ، والإمام الثامن من آل سعود ، والإمام ابن الإمام تركي بن ​​عبدالله آل سعود ، عُرف العمل شديد التدين والتمسك بأحكام الإسلام ومبادئه ، كما كان كثير التواضع ، ميالاً إلى العدل ، حكم الدولة السعودية بعد وفاة والده ، حيث كان له الأعمال والإنجازات التي حافظت على حكمه ومن هذا المنطلق ومن ثم بيان من هو فيصل بن تركي ، وما هي فترة حكمه.

فيصل بن تركي ويكيبيديا

إنّ الإمام فيصل بن تركي هو الإمام الثالث المملكة العربية السعودية ، فيصل بن تركي بن ​​عبد الله بن الإمام محمد بن سعود ، والده بن محمد آل سعود ، ووالدته هياء بنت حمد بن علي العنقري التميمي ، فهو ولد في المملكة العربية السعودية في عام 1788 ، تزوج من الأميرة وضحى بنت محمد القنور العوني الرشيدي ، الأميرة دشيشة بنت ضيدان بنت مشاري بنت مشاري عبد الله ، ومحمد ، وسعود ، وعبد الرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود ، أمّا وفاته فقد توفي الإمام فيصل في الرياض عام 1282 هـ.[1]

كم فتره دام حكم فيصل بن تركي

يعتبر فيصل بين تركي ثالث ملوك المملكة العربية السعودية ، حيث تولى الحكم في فترتين حيث بدأت الفترة من عام (1250 هـ – 1254 هـ) ، والعملية الثانية (1259 هـ -1282 هـ)، فقد استلم الحكم بعد اغتيال والده الإمام تركي بن ​​عبدالله بن محمد آل سعود ، فبعد أن قام بعمل رحلات عسكرية إلى الأحساء ، قام بتشاري ، ثم قام بإنجاز أعمال عسكرية إلى الأحساء ، بعد أن قام بتشكيل شركة والده السعودية الثانية ، قام بتشاري ، ثم قام بعمله ، وذلك بعد أن قام بإنجاز أعمال عسكرية إلى الأحساء.سارع فيصل إلى العودة إلى الرياض للتعامل مع الثورة ، ثمّ اقتحمت فاعليته وقتلت مشاري بن عبد الرحمن ، وبايع الناس فيصل بن تركي إمامًا لهم في شهر صفر عام 1250 هـ.[1]

من هي زوجة فيصل بن تركي بن ​​عبدالله ويكيبيديا

الفترة الأولى في حكم فيصل بن تركي

تولّى الإمام فيصل بن تركي الحكم في الفترة الأولى بسبب المؤامرة التي تم استبدالها واغتيال والده للاستيلاء على الحكم ، فقد فيصل خارج الرياض ، لبعض الوقت من أجل حل المشاكل في القطيف ، قام ابن عمته مشاري بعض المشاكل في القطيف ودبّر مؤامرة تسببت في قتل الإمام تركي بن ​​عبد الله والاستيلاء على الحكم بقوة ، حيث رجع فيصل إلى الرياض و وكل من حاكم حائل ، وأمير بلدة الحريق ، وبريدة ، والأحساء ، وبلدة جلاجل لمحاصرة مشاري بن عبد الرحمن في القصر ، حيث وضعوا لدخول إلى القصر. وقتل مشاري ، ثمّ تم مبايعة فيصل بن تركي في عام 1250 ، حيث قام ببذل أقصى قدر من أجل الحصول على حكمه أبيه واستمر حكمه لعام 1254 هـ.[1]

الفترة الثانية في حكم فيصل بن تركي

عُرفت فترة حكمه في الفترة العمرية في الفترة الهادئة ، حيث تم إنشاء 23 سنة ، كما كان لهما ، حيث تعمل في الحفاظ على حكمه الإمام تركي ، وازدهار المملكة العربية السعودية ، فقد استلم الحكم الإمام فيصل بن تركي ثاني ثاني بعد رجوعه إلى الرياض ، فقد كان مسجونًا في القاهرة ، حيث هرب من السجن بعض الأشخاص من قبيلة عتيبة واستطاعوا الرجوع به إلى الرياض ، فقد قام بالسيطرة على حركات التمرد ، وتحسين علاقاته بالحكومة المصرية والدولة العثمانية ، بالإضافة إلى الاهتمام بالرياض وشؤونها والمحافظة على أمن الدولة واستقرارها.[1]

من هو فيصل بن تركي بن ​​عبدالله ويكيبيديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى