منوعات

الذكاة الاختيارية هي قتل الحيوان غير مقدور عليه بجرحه في أي موضع غير موضع الذكاة.

الذكاة الجنسية هي قتل الحيوان غير مقدور عليه. شّرع الإسلام الذكاة في الحيوانات المُحلّل أكلها في الشريعة الإسلاميةّة ، كالجمال ، والخراف ، وغيرها الكثير من الأنعام. ومن خلال موقع كريستينا ، سنورد في السطور التالية من هذا المقال ، الإجابة عن السؤال السابق ، والمقصود بالذكاة ، وأنواعها ، بالإضافة إلى الحكمة من مشروعيّة الذّكاة في الدين الإسلامي.

ما هي الذكاة

هي ذبح أو نحر الحيوان البري المحلل أكله بالطريقة المشروعة ، وتنقسم الذكاة إلى قسمين ، هما:

  • الذكاة التيارية: وهي عبارة عن ذبح الحيوانات التي يحل أكلها في الإسلام ، وهي نوعان هما:
    • الذبح: تو بذبح ما يحل أكله من الحيوانات والطيور والغنم والبقر ، والدجاج والحمام.
    • النحر: تو في الإبل وما يشابهه.
  • الذكاة الاضطرارية: وهي عبارة عن عقر الحيوان في حال امتناعه وعدم القدرة على القدرة على ذلك نتيجة هيجان الحيوان أو وقوعه في حفرة أو ماء.

حكم الالة على محل الذكاة بقوه وسرعه

الذكاة الجنسية هي قتل الحيوان غير مقدور عليه.

بعد أنواعها المختلفة من ذكاة ، وأنواعها المختلفة من ذكاة اختياريّة ، واضطراريّة ، نأتي هنا للإجابة عن السؤال السابق حول صحة العبارة “الذّكاة الاختياريّة” ، في ما يلي:

  • العبارة خطأ.

حكم اختلال شرط من شروط الذكاة حرم اكل الحيوان

ما حكم الذكاة

لا يقبل أكله إلا بالذكاة الشرعية أو ما في معناها ما عدا السمك والجراد ، فيؤكل بلا تذكية. وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز في سورة المائدة: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ}.[1]

أوجب الشرع الإسلامي الذكاة في ما أحل من الحيوانات ، واستثني

الحكمة من مشروعية الذكاة

إذا كنت من الدماء الفاسدة ، فإنك تخرج منها عند ذبحها. إذًا عند البدء بذبح الحيوان ، يتم ذكر اسم الله تعالى ، ليكون تطهيراً معنويّاً للذبيحة. ثم بدأ يتم تطهيرها ومن ثم طهارتهم.

يحمل هنا ، قد يكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا يحمل عنوان ، الذكاة الجنسية هي قتل الحيوان غير مقدور عليه. حيثُ أجبنا عن السؤال السابق ، وأرودنا تعريف الذكاة وأنواعها ، وحكمها في الإسلام ، بالإضافة إلى الحكمة من مشروعيتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى