منوعات

قصة يوم عاشوراء عند أهل السنة

قصة يوم عاشوراء عند أهل السنة فعاشوراء هو اليوم الذي نصومه في العاشر شهر محرم ، وهو اليوم الذي نجى الله فيه موسى عليه السلام ، لذلك فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بصومه لذلك ، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بصومه لذلك ، فأمر موقع كريستينا في الحديث عن قصة يوم عاشوراء عند أهل السنة ، وعند الشيعة ، وعند اليهود ، وعن عاشوراء في أي شهر.

قصة يوم عاشوراء عند أهل السنة

يعد يوم عاشوراء من الأيام المباركة عند أهل السنة ؛ فلهذا اليوم مزية ، ولصومه فضل ، قد اختصه الله تعالى به ، وحث عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهو اليوم الذي أنجى الله تعالى فيه موسى وقومه ، وأغلق فرعون وقومه ؛ فصامه موسى شكرًا ، ثم صامه النبي صلى الله عليه وسلم ؛ وقد نص أهل العلم رحمهم الله أنه لم يثبت عبادة من العبادات في يوم عاشوراء إلا الصيام ، ولم يثبت قيام ليلته أو الاكتحال أو التطيب أو التوسعة على العيال ، أو غير ذلك ؛ ثبت في ذلك دليل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد هدى الله أهل السنة ، ففعلوا ما أمرهم به من الصوم ، مع رعاية عدم مشابهة اليهود فيه ، واجتنبوا ما أمرهم الشيطان به من البدع ، وقد ضل في الصوم ، هذا اليوم طائفتان: طائفة شابهت اليهود ؛ فاتخذت عاشوراء موسم عيد وسرور ، تظهر فيه شعائر الفرح ؛ كالاختضاب ، والاكتحال ، وتوسيع وتوسيع نطاق العيال ، وطبخ الأطعمة الأطعمة الخارجة عن العادة ، ونحو ذلك من عمل الجهال ، الذين قابلوا الفاسد بالفاسد ، والبدعة بالبدعة ، وطائفة أخرى من عام عاشوراء يوم مأتم وحزن ونياحة ؛ لأجل قتل الحسين بن علي -رضي الله عنهما- تظهر فيه شعار الجاهلية ؛ من لطم الخدود ، وشق الجيوب ، وإنشاد قصائد الحزن ، ورواية التي كذبها أكثر من صدقها ، والقصد منها ، الأخبار التي كذبها ، والتفريق بين الأمة ، وهذا عمل من ضل سعيه في الحياة الدنيا ، وهو يحسن صنعًا.[1]

قصة يوم عاشوراء للاطفال

قصة يوم عاشوراء عند الشيعة

يعتبر الشيعة يوم عاشوراء يوم أحزان وآلام وعزاء وبكاء ودموع ونواح ، حيث تقام خلال يوم عاشوراء والأيام التي تسبقه والظايام في مجال العزاء ، ففيهذا اليوم استشهد الحسين بن علي -رضي الله عنهما- على يد جيش الأمويين بعد مطالبته بالخلافةًا على دعوات من أهل ، يصل إلى الكوفة ، وكان يزيد بن معاوية بعد وفاة أبيه ، الخليفة الأموي الأول معاوية. في البصرة والكوفة أرسل قوة لمواجهة الحسين مع العدد القليل من أنصاره ، مما اضطره إلى مواصلة الرحلة باتجاه كربلاء حيث جرت محاصرتهم الماء عنهم ، ومن ثم قتلهم وأسرهم النساء من أهله وبينهم ابنه ، علي زين العابدين ، الإمام الرابع لدى الشيعة ، وتشكل هذه الواقعة بمقتل الحسين وأنصاره ، منعطفًا من تحديد المنحى الذي سارت عليه ، الأمر الذي أدى إلى كبير ، في تشكيل هويتها.[2]

قصة يوم عاشوراء عند الشيعة

قصة يوم عاشوراء عند اليهود

هذا هو ما يُعتقد أنه يبدو جيدة في صورة جيدة في صورة جيدة. يهود اليهود في يوم عاشوراء وذلك لأن هذا اليوم قد نزل فيه موسى ، ويصادف ، فإن هذا الوقت قد نزل فيه وقته ، ويصادف ، ويصادف الثانية من سيناء ومعه لوحا الشريعة ، وفيه غفر الله -تعالى- لهم -بحسب زعمهم- خطيئتهم التي تمبوها بعبادتهم العجل ، فسموه يوم كيبور الذي يقابله في العربية يوم الغفران.[3]

دعاء يوم عاشوراء عند اهل السنة والجماعة

عاشوراء في أي شهر

إن صيام يوم عاشوراء في شهر محرم وهو واحد من الأشهر القمرية التي كان يعرفها العرب ، وقد اختلفت الأمة فيما كان يوم عاشوراء في اليوم العاشر من شهر محرم أم في اليوم التاسع ، فقال بعضهم هو في اليوم التاسع ذكر جمهور أهل العلم أنه في اليوم العاشر يوم العاشر وهو ما ذكره القرطبي حيث قال: “عاشوراء معدول عن عاشر للمبال والتعظيم ، وهو في الأصل صفة العاشر العاشر ؛ لأنه مأخوذ من العشر ، الذي يشير إلى أنه اسم العقد ، واليوم ، والإضافات ، وإعادة الصور: يوم عاشوراء فكأنه قيل: يوم الليلة العاشرة ، إلا أنهما لما عدلوا به عن الصفة غلبت عليه ، فاستغنوا عن الموصوف فحذفوا هذه الليلة. وعلى هذا فيوم عاشوراء هذا ، وهذا في جميع أنحاء العالم.[4]

سبب مشروعية صيام يوم عاشوراء

وهكذا وصلنا إلى نهاية مقالنا ، الذي تحدثنا فيه عن ذلك قصة يوم عاشوراء عند أهل السنة، وعند اليهود ، وعند اليهود ، وعن عاشوراء في أي شهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى