الرئيسية / رياضة / تحقيقات اقتحام الكابيتول تصعد أدراج "العدل" الأمريكية

تحقيقات اقتحام الكابيتول تصعد أدراج "العدل" الأمريكية

ولا تزال التحقيقات حول اقتحام مجلس النواب الأمريكي تتسلل إلى أوراق المؤسسات الأمريكية ، وتستدعي هذه المرة مسئولاً سابقًا في وزارة العدل.

أصدرت لجنة مجلس النواب الأمريكية المكلفة بالتحقيق في الهجوم على مبنى الكابيتول بواشنطن يوم 6 يناير ، مذكرة استدعاء تطالب بوثائق من المسؤول السابق بوزارة العدل جيفري كلارك.

قالت اللجنة ، مساء الأربعاء ، إن هناك مزاعم عن تورط كلارك في محاولة جمهورية لتشويه نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020 ، والتي أطاحت بالرئيس دونالد ترامب ، بعد فوز منافسه الديمقراطي ، جو بايدن ، بمنصب رئيس الولايات المتحدة. .

متابعة الإدارة السابقة

قال رئيس لجنة التحقيق بيني جي تومسون ، الذي كان يطارد تفاصيل ما حدث في يناير ، إن اللجنة بحاجة إلى فهم كل تفاصيل الجهود المبذولة داخل الإدارة السابقة لتأجيل التصديق على انتخابات عام 2020 والتوسع في المعلومات المضللة حول نتائج تلك الانتخابات.

أوضح طومسون ، “نحن بحاجة إلى فهم دور السيد كلارك في هذه الجهود داخل وزارة العدل ، ومعرفة من شارك في مختلف جوانب الإدارة” ، لذلك طلبت اللجنة تعاون كلارك الكامل مع التحقيق والإدلاء بشهادته.

كشف تقرير صادر عن اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ كيف حاول الرئيس آنذاك دونالد ترامب الضغط على وزارة العدل بعد الانتخابات.

هناك مزاعم بأن كلارك اقترح تسليم رسالة إلى المشرعين في جورجيا وأماكن أخرى ، لتشجيعهم على تأخير التصديق على النتائج الرئاسية لعام 2020.

“أفضل يوم” تورط امرأة

وفي سياق متصل ، حُكم على امرأة من ولاية إنديانا الأمريكية بالسجن بعد وصفها الهجوم على مبنى الكابيتول الأمريكي مطلع يناير ، والفوضى وأعمال الشغب التي تسببت فيها بـ “أفضل يوم على الإطلاق”.

وفقًا لسجلات المحكمة التي اطلعت عليها وسائل الإعلام الأمريكية ، حُكم على دونا سو بيسي بالسجن 14 يومًا و 60 ساعة في “خدمة المجتمع” ، بالإضافة إلى غرامة قدرها 500 دولار.

اعترفت بيسي بالذنب في يوليو الماضي ، ولكن فقط في تهمة واحدة بالتمثيل أو التظاهر أو الاحتجاج في مبنى الكابيتول ، عندما تم إسقاط ثلاث تهم ضدها ، بالاتفاق مع المحكمة.

كانت بيسي وشريكتها آنا مورجان لويد من بين الحضور في تجمع ترامب الذي أطلق عليه اسم “أوقفوا سرقة الانتخابات”. ثم اندلعت أعمال شغب ، ودخل الصديقان مبنى الكابيتول لمدة 10 دقائق.

أما لويد ، فكان نصيبها أن تبقى تحت إشراف السلطات لمدة ثلاث سنوات ، وتدفع 500 دولار و 40 ساعة في خدمة المجتمع ، في حكم صدر في يونيو الماضي ، عندما اعترفت بنفس التهمة التي أدين بها رفيقها بيسي.

شاهد أيضاً

المرأة اللبنانية تخسر "الكوتا" البرلمانية.. "نواعم" في معركة مفتوحة

رفضت اقتراحات تحديد “كوتا” لتمثيل المرأة في مجلس النواب اللبناني بمزاعم مختلفة ، مما يسقط ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *