الرئيسية / رياضة / قصف وقنص ونزوح بشوارع بيروت.. "حزب الله" يستنسخ مشاهد الحرب

قصف وقنص ونزوح بشوارع بيروت.. "حزب الله" يستنسخ مشاهد الحرب

من منطقة حساسة سياسياً وطائفياً في العاصمة اللبنانية ، اختار حزب الله شن “حرب” على قاضي التحقيق بتفجير ميناء طارق البيطار.

معركة جديدة تجري بالتزامن مع معركة أخرى مجنونة يقودها خلف كواليس الحكومة واجتماعاتها ، والتي بدأ منذ الأسبوع الماضي الأمين العام للميليشيا حسن نصرالله يهدد بإشعال النار في البلاد. إذا واصل البيطار مسيرته في التحقيق.

وتكملت التهديدات من قبل المليشيا في مجلس الوزراء عندما قال وزيرها محمد مرتضى للوزراء: “سترى أمرا مختلفا يوم الخميس إذا لم تتخذ قرارا بإخراج البيطار من التحقيق”.

وأضاف مرتضى: “سأصطحب اليوم النائب علي حسن خليل (الذي صدرت مذكرة توقيفه) إلى وسط بيروت حتى لا يجرؤ أحد على إيذائه” قبل أن يرفع الرئيس ميشال عون الجلسة.

ورغم كل المداخلات والمحاولات للتوصل إلى حل مع “حزب الله” ، إلا أنها رفضت أي حل ، مما أدى إلى إلغاء جلسة الحكومة التي كانت مقررة يوم الأربعاء ، وأوقعت الحكومة في حالة شلل سياسي.

مشاهد الحرب

وبالفعل ، فإن تهديد الوزير كان حقيقياً. استعاد اللبنانيون اليوم الخميس مشهد الحرب الأهلية ، وكانوا هم الذين اعتقدوا أنهم لن يشهدوا مرة أخرى تلك الذكرى المؤلمة في واحدة من أكثر مناطق العاصمة حساسية. وكانت منطقة الطيونة خط تماس بين شرق بيروت وغربها خلال الحرب وشهدت أعنف المعارك. لا تزال آثار الرصاص الحربي ظاهرة على المباني في المنطقة.

ومنذ الصباح بدأ أنصار حركة “حزب الله” و “أمل” بالتوافد على المنطقة للتظاهر احتجاجا على بقاء القاضي البيطار في منصبه ، ورافق ذلك صدور قرار من المحكمة المدنية. من النقض عدم وقف يد القاضي مما زاد من حدة التوتر بين الحشد ، قبل أن يسمع إطلاق النار اندلعت حريق مجهول المصدر على شاب.

فيما بعد تحولت المنطقة إلى منطقة حرب حقيقية ، استُخدمت فيها كافة أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة ، مما أدى إلى سقوط 7 قتلى وعدد غير محدد من الجرحى. حوصر السكان في منازلهم والطلاب في المدارس. العناصر وتحذيراته بإطلاق النار على كل مسلح من ساحة المعركة.

مئات المسلحين المسلحين بأسلحة مختلفة وصلوا إلى المكان خلال دقائق ، وخاضوا معركة لمدة 4 ساعات متتالية دون توقف ، دون أن يسأل أحد من أين أتوا ومن أين كان هذا السلاح وكيف جاء بهذه السرعة.

ما إن هدأ صوت الرصاص ، حتى أصدر حزب الله بيانا أعلن فيه مسؤوليته عن الأحداث وتظلمه ، زاعم فيه تعرضه لكمين من قبل مجموعة من المسلحين والقناصة التابعين لقوات القوات اللبنانية ، ونفى ذلك رأس الأخير.

واستنكر سمير جعجع “الاحداث التي شهدتها منطقة بيروت وخصوصا منطقة الطيونة خلال التظاهرات التي دعا اليها حزب الله”.

وشدد في بيان على أن “السبب الرئيسي لهذه الأحداث هو السلاح الفضفاض والواسع النطاق الذي يهدد المواطنين في جميع الأوقات والأماكن”.

كما دعا جعجع رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ووزيري الدفاع والداخلية إلى “إجراء تحقيقات كاملة ودقيقة لتحديد المسؤوليات عما حدث في العاصمة اليوم”.

وشدد على أن “السلم الأهلي هو الثروة الوحيدة المتبقية لنا في لبنان ، والتي يجب أن نحافظ عليها بطرفة أعيننا ، لكن هذا يتطلب منا جميعاً التعاون للوصول إليه”.

لن يرتاح

بدوره ، أشار رئيس جهاز الإعلام والاتصال في “القوات اللبنانية” شارل جبور ، إلى أن “ما يحدث اليوم هو نتيجة مباشرة للتعبئة والتحريض المستمر منذ أربعة أشهر ، بمبادرة من حزب الله. الامين العام السيد حسن نصرالله “.

وأشار جبور إلى أن “حزب الله لديه معلومات تؤكد أن قرار الاتهام الذي سيصدر عن المحقق القضائي القاضي طارق البيطار ، يتضمن اتهام الحزب بموضوع تفجير الميناء”.

واعتبر جبور أن “الأمور لن تهدأ قبل أن يتأكد نصر الله أن يد القاضي طارق البيطار أوقفت ، وأنه إثم للقوى السياسية أن تخضع لهذه القضية”.

من جهته ، دعا رئيس الوزراء نجيب ميقاتي الجميع إلى التزام الهدوء وعدم الانجرار إلى الفتنة لأي سبب من الأسباب.

وشدد ميقاتي على أن “الجيش هو حامي الوطن ليس الشعار الذي نتردده في المناسبات الوطنية ، بل هو عمل إيماني يترجمه الجيش كل يوم من خلال تضحيات جنوده وشجاعتهم وحكمة قيادتهم”. وهذا ما تجلى اليوم في معالجة الاحداث المؤسفة التي وقعت في منطقة الطيونة “.

وشدد على أن “الجيش ماضٍ في إجراءاته الميدانية لمعالجة الوضع وإعادة الأمن وإزالة كافة مظاهر الخرق الأمني ​​واعتقال المتورطين في هذه الأحداث وإحالتهم إلى القضاء المختص”.

وكان ميقاتي قد انتقل ظهر اليوم إلى مقر وزارة الدفاع ، حيث كان في استقباله وزير الدفاع الوطني موريس سليم وقائد الجيش العماد جوزاف عون ، ثم انتقلوا بعد ذلك إلى غرفة عمليات قيادة الجيش لمتابعة الأوضاع من قائد الجيش واعضاء مجلس القيادة.

وأكد وزير الداخلية بسام المولوي ، في بيان ، أن “مجلس الأمن المركزي شدد على ضرورة الحفاظ على السلم الأهلي ، وهو أقدس المقدسات” ، مبينا أنه “حتى الآن ، هناك 6 قتلى و 16 جريحًا. “

شاهد أيضاً

أسعار العملات الرقمية.. "بيتكوين" تعلن نهاية الخطأ وتصعد وقفزة دوجكوين

استمرت أسعار العملات المشفرة في الارتفاع اليوم الاثنين 25 أكتوبر 2021 ، بعد موجة هبوطية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *