الرئيسية / رياضة / الطاولة الناطقة.. أعجوبة بولندية تحاكي زوار "إكسبو 2020 دبي"

الطاولة الناطقة.. أعجوبة بولندية تحاكي زوار "إكسبو 2020 دبي"

سيحصل الجناح البولندي في إكسبو 2020 دبي على طاولة طعام “نقاش” يمكنها التحدث إلى زوار الجناح.

بدون أطباق أو كراسي ، تفاجئ “الطاولة البولندية” زوار جناح بولندا في المعرض بدعوة مباشرة إلى مأدبة فخمة.

تقدم الطاولة تجربة لقاء ترحيبية “متعددة الثقافات والأبعاد” ، من خلال قطعة فنية غير عادية تقع في قلب المبنى الخشبي ، والتي تضم وحدات صنعها وجمعها فنانون ومهندسون بولنديون ، والتي استغرق إكمالها أكثر من عام.

لكن أفضل جزء في قصة Talking Table هو أن زوار الجناح يمكنهم التحدث إليها.

  • انطلقت فعاليات أسبوع الفضاء في إكسبو 2020 دبي يوم الأحد
  • “إكسبو 2020 دبي” … فرصة إفريقيا “المثالية” لتولي الريادة

رمز الضيافة

يعد تركيب “الطاولة البولندية” من أكثر عناصر المعرض إثارة ، حيث أنها من أيقونات الضيافة في الجناح ، وفي نفس الوقت المكان الأنسب للتواصل مع اللغة البولندية ، في عرض ضوئي تفاعلي ممتع يحاكي جميع لغات الزوار على اختلاف أنواعها.

اعتمد تصميم وتجميع هذا الشكل الخشبي على الجهود المشتركة للحرفيين والفنانين والمهندسين البولنديين ، في تجربة فريدة من نوعها.

تتميز الطاولة بمجموعة متنوعة من المعادن ومجموعات من الخشب والألمنيوم المستخدم في الطباعة ثلاثية الأبعاد والنحاس والسيراميك والكريستال وفولاذ بناء اليخوت والمعادن الأخرى التي تأتي جميعها من المواد الخام الموجودة في بولندا.

  • إستونيا تتألق في إكسبو 2020 دبي بالتكنولوجيا الرقمية

تجمع “الطاولة البولندية” بين قصص اللهجات التي لا تتحدث فقط عن التنوع الثقافي والحضارة ، ولكن أيضًا عن تفاصيل العلوم والتكنولوجيا المعاصرة للبلد.

الطاولة الفنية مبنية من أكثر من 120 وحدة ، كتل مطحونة ومجمعة من خشب الدردار البولندي الشهير.

تم تصميم أركانها لمحاكاة رمزية التقسيم الجغرافي لبولندا ومناطقها وولاياتها وخصائص كل منها من حيث الموارد الطبيعية والمناظر الطبيعية والتضاريس وحتى المساحة الحضرية.

تم أيضًا تجميع مكونات هذه التحفة الفنية الناطقة وفقًا للجناح ، باستخدام خوارزمية تصميم “توليدي” ، بينما جاءت بيانات المصدر من برنامج “كوبرنيكوس” لرصد الأرض.

  • الرئيس السنغالي: إكسبو 2020 دبي تجمع عالمي يساهم في تعايش الحضارات

المواصفات “غير عادية”

الطاولة البولندية ليست أثاثاً عادياً ، حتى لو كانت تشبهها ، بطول 400 سم وعرضها حوالي 260 سم ، فهي تتمتع بقدرات خاصة جداً.

وتتميز بخاصية الإضاءة التي تصاحب الأصوات والتي تولد فيها الحياة من جديد تتسرب بين الكتل العديدة التي تشكل الطاولة ، عبر ممرات ضيقة غير مضاءة بانتظار الإشارة الصوتية أو تحية الزوار.

قام المقاول بتصميم العمل وتركيبه ، بتضمين هيكله الخشبي الصلب 8 ميكروفونات عمودية بارتفاعات متفاوتة ، لإتاحة فرصة فريدة لجميع الزوار صغارا وكبارا للتفاعل معهم.

عند استشعار الموجات الصوتية من الميكروفونات ، يقوم النظام بإرسال أمر إلى مصابيح LED التي تدور حولها ، لنقلها عبر حامل كهربائي إلى جميع أركان الطاولة ، مما يؤدي إلى إضاءة جميع المسارات بين الوحدات.

إن تجربة تصميم هذه الأيقونة الهندسية والفنية في الجناح البولندي في إكسبو 2020 دبي ، والتي تحكي إحدى قصص بولندا متعددة الأبعاد عن “الطبيعة والإبداع والابتكار” ، هي شاهد حي على كيفية استخدام هذا البلد لمهارات وحرف وتقنيات جديدة ، لتحويل المواد الخام إلى أعمال فنية رائعة تتحدث عن الإبداع.

شاهد أيضاً

كشفت تهاوي شعبيته.. أردوغان غاضب من "استطلاعات البالون"

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن استطلاعات الرأي التي تكشف انهيار شعبيته ونظامه “مجرد ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *