رياضة

وزير الصحة التونسي يحذر من موجات جديدة لكورونا

أكد وزير الصحة التونسي علي مرابط ، خلال مؤتمر صحفي ، اليوم الثلاثاء ، تحسن الوضع الوبائي في تونس تدريجيا بعد انخفاض عدد الوفيات والحالات الخطيرة ، داعيا في نفس السياق إلى توخي الحذر من موجات جديدة من كورونا.

ودعا الوزير إلى استمرار الطلب على التطعيم ، خاصة أنه تم رصد مليون ونصف مليون شخص لم يكملوا التطعيم ، ونحو مليون شخص لم يتلقوا أي نوع من التطعيم حتى الآن.

أعلن علي مرابط عن تنظيم يوم مفتوح للتطعيم الأحد 21 نوفمبر.

وأكد أن نسبة تغطية التطعيم في 7 وفود أقل من 20٪ ، واصفا ذلك بأنه غير معقول ، مضيفا أن نسبة التطعيم أقل من 30٪ في 21 وفدا وأقل من 50٪ في 57 وفدا.

ودعا التونسيين إلى الاستمرار في الالتزام بالإجراءات الوقائية وعدم الاستغناء عن الكمامة.

من ناحية أخرى ، أعلن وزير الصحة أن تونس قامت بعدد من عمليات الشراء من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ، وأن دفعة ستصل إلى تونس نهاية ديسمبر المقبل ، تليها دفعات أخرى في فبراير ومارس 2022.

وكشف وزير الصحة علي مرابط أن الوزارة “وقعت وثائق مع معمل يقوم حاليا بتصنيع عقار جديد مضاد لفيروس كورونا” ، دون الكشف عن مزيد من المعلومات.

وأضاف الوزير أن المخبر المعني بصنع الأدوية المضادة لفيروس كورونا قد تم حله في تونس قبل شهر ، وأن وزارة الصحة بصدد متابعة كافة المستجدات والإصدارات العلمية المتعلقة بالدواء المذكور.

من جهة أخرى ، أكدت وزيرة الصحة التونسية أن الوزارة سبق لها أن أصدرت بيانا في 4 نوفمبر أوضحت فيه موقفها من البروتوكول الصحي المعمول به في الأحداث الرياضية التي تقام في تونس ومنها الدولية.

وأشار إلى أن الاتصال كان واضحا وسمح لـ 50٪ من الجماهير بدخول الملاعب من بينها مواجهات المنتخب التونسي لكرة القدم التي ستقام مساء اليوم ضد منتخب زامبيا في إطار تصفيات المونديال.

أصدر الاتحاد التونسي لكرة القدم ، اليوم الثلاثاء ، بيانا أكد فيه رفض الاتحاد الإفريقي لكرة القدم طلب السماح للجماهير بالدخول لمشاهدة مباراة المنتخب التونسي أمام زامبيا.

وأوضحت الجامعة أن وزارة الصحة استجابت لطلب الترخيص للجمهور في وقت متأخر ، مما حال دون استكمال الإجراءات اللازمة لتنظيم عملية بيع التذاكر.

وحتى الجمعة ، بلغ إجمالي متلقي اللقاح المضاد للفيروس 4 ملايين و 774 ألف شخص من أصل 11 مليونا و 700 ألف شخص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى