فن ومشاهير

ادهم نابلسي يعلن اعتزاله الغناء

حقيقة اعتزال ادهم نابلسي الغناء رسميا الكثير من المشاهير في العالم يقومون بالاعتزال في مجال شهرتهم، والاعتزال هو ترك الشيء نهائيا أو مؤقتا والأسباب في ذلك كثيرة، منها أسباب اجتماعية حقيقة اعتزال ادهم نابلسي الغناء رسميا، منها أسباب صحية، ومنها بدون أسباب أصلا، ويقومون بالإعلان عن ذلك بشكل رسمي او يفضلون الصمت دون الإجابة على الأسئلة التي تدور حول حقيقة اعتزالهم واسبابه، ولا يكاد مشهور يعلن اعتزاله حتى تنهال الأسئلة من متابعيه ومحبيه حول هذا الأمر، وفي هذا المقال سوف نعرض لكم السبب حول اعتزال فنان الغناء المشهور أدهم نابلسي.

اسمه بالكامل هو أدهم ذياب فريد النابلسي، احترف الغناء وكانت بداية شهرته في برنامج اكس فاكتور العالمي ، وأعجب الحكام والجمهور بصوته الرائع، ووصل الى المراحل النهائية، لكن للأسف لم يحالفه الحظ وخرج من البرنامج، لكنه لم يتوقف وكان هذا البرنامج نقطة انطلاق حقيقية له، شارك في عدة مهرجانات كبيرة منها مهرجان قرطاج الدولي، قام بتلحين أغنية بنفسه أطلقها على العلن فكانت بمثابة تذكرة لحجز مقعد في الصف الأول مع كبار الفنانين.

كانت والدة أدهم النابلسي هي أكبر المشجعين له، وهي التي قامت بالتسجيل له لكي يشارك في برنامج المواهب العربي اكس فاكتور، وكانت دائما تتغنى بصوته الجميل، ولم يكن أدهم لوحده في هذه العائلة الذي يمتلك هذا الصوت الساحر، بل كان أخوه الأكبر رامي يمتلك حنجرة وصوتا رائعين مثله، وارادت والدتهما أن يشاركا في البرنامج سوية لكن لم يحالف الحظ رامي فذهب أدهم دون أخيه، وفاجئ أدهم نابلسي اليوم جمهوره بفيديو على صفحته أعلن فيه اعتزاله الغناء بشكل نهائي وأنه قام بأخذ القرار بكامل ارادته وعن اقتناع تام منه.

عندما دخل أدهم نابلسي برنامج اكس فاكتور قام الفنان وائل كفوري أحد حكام البرنامج ب اختياره لا يكون ضمن فريقه وكان الفنان وائل دائم التشجيع لأدهم وبقي هو الوحيد في فريق وائل فالنهائيات الأخيرة لكن لم يحالفه الحظ، وقام بعد ذلك وائل كفوري بحضور حفلات لأدهم اعترافا منهم بجمال صوته، وكان أدهم قد تميز ببحة جميلة في صوته، أكسبته مزيدا من الشهرة وحب الجمهور الشديد له وللأعمال الغنائية التي كان يقدمها، وكان أدهم النابلسي حريصا على الغناء بالمهرجانات الأساسية في بلده الحبيب الأردن، والذي تبادل الشعب معه هذا الحب فكانوا من المشجعين له في حفلاته داخل الأردن وخارجها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى