منوعات

هل الخسوف غضب من الله

هل الخسوف غضب من الله وهل الكسوفب وتحذير من الله ، فالكسوف في الشمس واسودادها ، والخسوف هو ذهاب نور القمر وتغيره إلى السواد ، وقيل الخسوف هو ذهاب بعض الشمس أو القمر والكسوف ذهاب بالكلية ، وقيل أنّ الكسوف في أوله والخسوف في آخره ومن ، خلال موقع كريستينا الرسمي بيان هل الخسوف والكسوف غضب الله على عباده.

هل الخسوف غضب من الله

إنّ الخسوف كما ذكر أهل العلم أنّه غضب وتخويف من الله سبحانه وتعالى ، وتذكيرهم بقدرته سبحانه وسلطانه، لا شك أنّ القمر آية من آيات الله سبحانه وتعالى ، وخلقٌ عظيمٌ من خلقه ، وهو مسخر في الكون بأمره ولو ، لا يخرج عن ذلك ، خرج خرجما يكون بأمر الله ، وقد ورد في الحرفين عن أبي الأشعري رضي الله عنه أنّه قال: ” خَسَفَتِ الشَّمْسُ، فَقامَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَزِعًا، يَخْشَى أنْ تَكُونَ السَّاعَةُ، فأتَى المَسْجِدَ، فَصَلَّى بأَطْوَلِ قِيامٍ ورُكُوعٍ وسُجُودٍ رَأَيْتُهُ قَطُّ يَفْعَلُهُ، وقالَ: هذِه الآياتُ الَّتي يُرْسِلُ اللَّهُ، لا تَكُونُ لِمَوْتِ أحَدٍ ولا لِحَياتِهِ، ولَكِنْ يُخَوِّفُ اللَّهُ به عِبادَهُ، فإذا رَأَيْتُمْ شيئًا مِن ذلكَ ، فافْزَعُوا إلى ذِكْرِهِ ودُعائِه واسْتِغْفارِهِ “.[1]

كيف تصلى صلاة الكسوف

هل الكس غضوفب من الله على عباده

ببيان هل الخسوف غضب من الله فقد ذكر أهل العلم أنّ الكسوف إنذار من الله.، فقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنّ الله يخوف عباده ، فيما رواه الصحابي الجليل أبو مسعود الأنصاري: “إنَّ الشّمْسَ والْقَمَرَ آيَتانِ مِن آياتِ اللهِ ، يُخَوِّفُ اللَّهُ بهِما عِبادَ مِنْه مِنْهِ ، إنَّهُما لا يَنْكَسْمِه ، أنَّهُما لا يَنْكَسْمِه ، اللَّهَ حتَّى يُكْشَفَ ما بكُمْ “.[2] .[3]

من سنن صلاة الكسوف

الكسوف والخسوف تخويف من الله تعالى لعباده ابن باز

عُرضت مسألة هل الخسوف غضب من الله على الشيخ ابن باز رحمه الله ، وعن سبب فزع العباد من أن الخسوف ظاهرة طبيعية ، فأجاب بقوله:[4]

“ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ،” أن الكسوف والخسوف للشمس والقمر يضعان تخويفاً من لعباده ، وحثاً لهم على مراعاة هذه الآيات ، والخوف من الله عز وجل والفزع إلى ذكره وصدقة ، وأمر في ذلك بالتكبير والوقت إلى مشروع والصدقة ، كل هذا عند الكسوف : الصلاة والذكر والاستغفار والصدقة والعتق والخوف من الله عز وجل والحذر من عذابه ، لتكون آية تُعرف بالحساب ، لا يمنع كونهويفاً من الله جل وعلا ، وأنها تحذير منه سبحانه وتعالى ، هو الذي أجرى الآيات ، وهو أسباب رتبها كما تطلع الشمس وتغرب الشمس في أوقات معينة ، وهكذا القمر ، وهكذا النجوم ، وكلها آيات من آيات الله سبحانه وتعالى ، فكون الله جعلها أسبابًا كما ذكر الفلكيون ، يعرفون الخسوف بها ، لا يمنع من كونها تخويفًا وتحذيراً من الله عز وجل ”.

متى يحدث خسوف القمر

حكم تذكير الناس بغضب الله

يستغفر ، وأن يأمر المسلم الناس بالتوبة الاستغفار ، فالنبي صلىاللهعليه وسلم الناس عند الخسوف والكسوف بالإسراع في الصلاة ، وأمر بالاستغضر والدعاء ، وأمر بالاستغفر والوقت ، وجاء عن عثيمين رحمه الله أنّه قال:[5]

“المصيب من قال: إنه تخويف ؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم صرح بذلك ، فقال: يخوف الله بهما عباده ، لكن قد يكون هذا التخويف لعقوبة انعقدت أسبابها ؛ ولهذا أمر الناس عند الكسوف بالفزع إلى الصلاة ، والاستغفار ، والصدقة ، والتكبير ، وقالوا صلى الله عليه وعلى آله وسلم: “صلوا ، وادعوا ؛ حتى ينكشف ما يقترب مما يدل على أنه ينتظر أن يترتب عليه أن يكون سببها “.

من العبادات التي تشرع عند الكسوف

ما المشروع عند الخسوف

ويستحب عند الخسوف أو الكسوف أن يذكر المسلمون الله ويلجأ إليه بالدعاء والاستغفار والصدقة والتقرب إليه سبحانه بما استطاعوا من الأعمال الصالحة ، وقد أجمع على ذلك أهل العلم ، وصلاة الخسوف سنّة مثدة عند جمهور أهل العلم ، وكذلك صلاة الكسوف ، وتكون صلاة الخسوف والكسوف ركعتان على الأقل في ركعة قيامان وقراءتان وركوعان وسجدتان.[6]

فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنه أنه قال: “انغمسفتِ الشَّمسُ على عهد رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، فصلَّى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمه ، فقام عليهما طويلًا ، نحوًا من قِرَرةِ سورةِ طويلة ، ركَعْ رَكَعًا طويلًا ، ثم رفَع فقامًا. طويلًا ، وهو دون القيام الأوَّل ، ثم ركَع رُكوعًا طويلًا ، وهو دون الركوع الأوَّل ، ثم سَجَد ، ثم قام قيامًا طويلًا ، وهو دون القِيام الأوَّل ، ثم ركَع ركوعًا طويلًا ، وهو دون الرُّكوعِ الأوَّل ، ثمَّ رفَع فقام قيامًا طويلًا ، وهو دون القِيامِ الأوَّل ، ثم ركَعَ ركَعًا طويلًا ، وهو دون الرُّكوعِ الأوَّل ، ثم سجَد ، ثم انصرَف وقدْ تجلَّتِ الشَّمسُ “.[7]

إلى هنا نصل مقال هل الخسوف غضب من الله، والذي تم من خلاله أحكام وأسباب الخسوف والكسوف ، وبيان المشروع من الأعمال عند خسوف القمر ، ومشروعية تذكير الناس بغضب الله عند الخسوف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى